شمس فلسطين

شمس فلسطين
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
waelsat2009
 
فلسطينى
 
عثمان بن عفان
 
الشيخ سامي
 
ارجو رحمة الله
 
الفارس123
 
وعد
 
ايام
 
ابو مجاهد المقدسى
 
real_love
 
المواضيع الأخيرة
» عندي سؤال من فضلك ارجو ان ترصله الي اميلي lo20082009@hotmail.com
الخميس أكتوبر 13, 2011 12:11 am من طرف محمود علي

» اسمع واحفظ القرآن
السبت أبريل 25, 2009 1:36 pm من طرف فلسطينى

» كبدة الدجاج بنكهة الشواء
الجمعة أبريل 17, 2009 9:44 pm من طرف فلسطينى

» لوحة حرق بالنار الاشجار و الاغصان
الجمعة أبريل 17, 2009 9:39 pm من طرف فلسطينى

» صور من عدل الرسول صلى الله عليه و سلم
الجمعة أبريل 17, 2009 7:23 pm من طرف ارجو رحمة الله

» كيف احزن وانت ربي
الجمعة أبريل 17, 2009 7:08 pm من طرف ارجو رحمة الله

» صور مخلوقات عجيبة ... سبحان الله.
الخميس أبريل 16, 2009 9:26 pm من طرف ايام

» الكلمة الجارحة اقوى من الرصاصة
الخميس أبريل 16, 2009 6:23 pm من طرف ابو مجاهد المقدسى

» صور جميلة جدا لحيوان
الخميس أبريل 16, 2009 6:18 pm من طرف ابو مجاهد المقدسى


شاطر | 
 

 البيت المسلم( الجزء الاول)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ارجو رحمة الله
عضو جديد
عضو جديد


المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: البيت المسلم( الجزء الاول)   الأحد مارس 22, 2009 4:56 pm

هي سلسلة شاملة للبيت المسلم بإذن الله سواء ما يخص الزوجين أو الطفل أو الصحة وربنا المستعان وستكون متجددة بعون الله ومدده وستنزل على أجزاء إن شاء الله والآن مع بداية السلسلة

سوء الإختيار :

الحمد لله الذي خلق الإنسان وعلمه البيان، وأشهد أن لا إله إلا الله، شهادة واجبة على الإنس والجان، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، وخير من دعا إليه بإحسان.

وبعد؛
فإن من أعظم الشركات التي يؤسسها الإنسان هي الشركة بين الزوج وزوجه؛ لأن منتجات هذه الشركة عبارة عن ذرية هي أفضل ما في هذا الوجود، قال تعالى: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً} [الإسراء: 70]، وهذه الذرية يرجى لها حمل أمانة الدين، وصيانة التوحيد، وحماية الديار والأعراض، وبناء المجتمع المسلم والأمة المسلمة المنوط بها قيادة الإنسانية إلى بر الأمان لتسعد في الدنيا والآخرة، وبناءً على هذا لا بد من الحذر والحيطة في اختيار كل شريك لشريكه، وأن يلتزم الشريكان أُسسًا جاء بها الشرع المطهر عند هذا الاختيار. وتركُ هذه الأسس يجعل الاختيار سيئًا ويكون من أعظم الأخطار التي تهدد كيان هذه اللبنة الأولى-الأسرة- وإليك أيها المكرم هذه الأسس.

أولاً: الدين:

إن الدين أعظم وشيجة تربط بين الزوجين، لأن حب الزوجين لبعضهما هو حب فطري، فإذا تُوج هذا الحب الفطري بالحب في الله صار الزوجان من أسعد الناس، ومن اختار شريكه على غير أساس الدين فقد أساء وتعدى وظلم نفسه وغيره، لقوله تعالى: {الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ} [النساء: 34]، ولقوله تعالى: {وَأَنْكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّـهُ}
[النور: 32].
ولما رواه أبو هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إذا أتاكم من ترضون خُلُقه ودينه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض». (حسن لغيره - السلسلة الصحيحة 1022).
ولما رواه الشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «تُنكح المرأة لأربع: لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك». (اللؤلؤ والمرجان 928).
ومعنى قوله: «فاظفر بذات الدين» أي: عليك بذات الدين فإن هذا هو اللائق بذوي المروءات وأصحاب الديانات أن يكون الدين هو أساس الاختيار، وخصوصًا فيما يدوم وتطول عشرته كالزوجة. ومعنى «تربت يداك» من ترب الرجل إذا افتقر، وهي كلمة شائعة، أي: افتقرت يداك إن خالفت ما أمرتك به وهو الظفر بذات الدين، ولأن صاحب الدين كنز وخير من ملء الأرض من الفساق وممن رق دينهم أو لا دين لهم، لما رواه البخاري عن سهل قال: مر رجل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «ما تقولون في هذا ؟» قالوا: حَرِيٌّ إن خطب أن يُنكح وإن شَفَعَ أن يشفَّع وإن قال أن يُسْتَمَع، قال: ثم سكت. فمر رجل من فقراء المسلمين فقال: «ما تقولون في هذا؟» قالوا: حري إن خطب ألا ينكح، وإن شفع ألا يشفَّع، وإن قال ألا يُستمع، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «هذا خير من ملء الأرض مثل هذا». (فتح الباري 5091).

والمرأة الصالحة هي خير ما يكتنز، لما رُوي عن ثوبان قال: لما نزل في الفضة والذهب ما نزل، قالوا: فأي المال نتخذُ ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : «ليتخذ أحدكم قلبًا شاكرًا، ولسانًا ذاكرًا، وزوجة مؤمنةً تعين أحدكم على أمر الآخرة». (صحيح الجامع برقم 5231).
ولما رواه مسلم عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة». (مسلم 1467).
وعن سعد بن أبي وقاص أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أربع من السعادة: المرأة الصالحة، والمسكن الواسع، والجار الصالح، والمركب الهنيء، وأربع من الشقاء: الجار السوء، والمرأة السوء، والمركب السوء، والمسكن الضيق». (الصحيحة برقم 283).

ولما كانت المرأة الصالحة الديّنة هي من خير الكنوز وخير المتاع ومن مفاتيح السعادة، كان السلف الصالح يحرصون على الزواج بها تحصيلاً لما سبق ورجاءَ أن يرزقوا بذرية صالحة، ومن أمثلة ذلك ما ورد في الصحيحين من حديث سهل بن سعد رضي الله عنه في المرأة التي جاءت لتهب نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم ولم يقض فيها النبي صلى الله عليه وسلم شيئًا، فاختارها رجل من أصحابه وزوجها له النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: «فقد ملكتكها بما معك من القرآن». وفاز الصحابي بزوجة أثنى عليها القرآن بالإيمان بقوله تعالى: {وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ} [الأحزاب: 50].

وكذلك عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما مر ذات ليلة فسمع امرأة تقول لابنة لها: قومي إلى ذلك اللبن فامذقيه بالماء، فأجابت الفتاة: يا أماه، أو ما علمت بما كان من عزمة أمير المؤمنين، قالت المرأة: وما كان من عزمة أمير المؤمنين يا بنية ؟ قالت: إنه أمر مناديًا فنادى: لا يشاب اللبن بالماء، فردت المرأة قائلة: يا بنية قومي إلى اللبن فامذقيه بالماء فإنك في موضع لا يراك عمر ولا منادي عمر، فردت الفتاة على الفور: يا أماه، إن كان عمر لا يعلم فإله عمر يعلم، والله ما كنت لأطيعه في الملأ وأعصيه في الخلاء. فلما أصبح عمر رضي الله عنه قال لابنه عاصم: اذهب إلى مكان كذا وكذا فإن هناك صبية فإن لم تكن مشغولة فتزوج بها لعل الله أن يرزقك منها نسمة مباركة. وصدقت فراسة عمر رضي الله عنه وتزوج عاصم بها فولدت له أم عاصم، تزوجها عبد العزيز بن مروان، فولدت له عمر بن عبد العزيز الخليفة والأمير العادل. [الرياض النضرة في مناقب العشرة].

وكذا الحال بالنسبة للزوج الصالح صاحب الدين والخلق، كان السلف الصالح لا يتحرجون من عَرْضِ بناتهم على الصالحين كما ذكر ذلك القرآن على لسان صالح مدين لما عرض إحدى ابنتيه على موسى عليه السلام، قال تعالى: {إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِنْدِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّـهُ مِنَ الصَّالِحِينَ} [القصص: 27]، وبوَّب البخاري رحمه الله في صحيحه في كتاب النكاح بابًا سماه: عرض الإنسان ابنته أو أخته على أهل الخير، وذكر حديثًا عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن عمر رضي الله عنه حين تأيمت حفصةُ رضي الله عنها من خُنيس بن حذافة السهمي رضي الله عنه-وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستشهد ببدرٍ- فقال عمر: أتيت عثمان بن عفان فعرضت عليه حفصة فقال: سأنظر في أمري. فلبث ليالي ثم لقيني فقال: قد بدا لي ألا أتزوج يومي هذا، قال عمر: فلقيت أبا بكر الصديق، فقلت: إن شئت تزوجت حفصة بنت عمر، فصمت أبو بكر فلم يرجع إليَّ شيئًا، وكنت أَوْجَد عليه مني على عثمان، فلبث ليالي ثم خطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنكحتها فلقيني أبو بكر فقال: لعلك وَجَدتَ عليَّ حين عرضت عليَّ حفصة فلم أرجع إليك شيئًا ؟ قال عمر: نعم. قال أبو بكر: فإنه لم يمنعني أن أرجع إليك فيما عرضت عليَّ إلا أني كنت علمتُ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ذكرها فلم أكن لأفشي سر رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو تركها رسول الله صلى الله عليه وسلم قبلتُها. [فتح الباري 5122].
ويقول ابن حجر في تعليقه على الحديث: وفيه عرض الإنسان بنته وغيرها من مولياته على من يعتقد خيره وصلاحه؛ لما فيه من النفع العائد على المعروض عليه، وأنه لا استحياء في ذلك، وفيه أنه لا بأس بعرضها عليه ولو كان متزوجًا؛ لأن أبا بكر كان حينئذ متزوجًا، وذكر أيضًا رواية عند الطبري وصححه هو والحاكم «أن عثمان خطب إلى عمر بنته فرده، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم، فلما راح إليه عمر قال: يا عمر، ألا أدلك على ختن خير من عثمان وأدل عثمان على ختن خير منك ؟ قال: نعم يا نبي الله، قال: تزوجني بنتك وأزوج عثمان بنتي». قال الحافظ الضياء: إسناده لا بأس به. (فتح الباري: 9 ص 82، 83 بتصرف).

وكذا فعل سعيد بن المسيب، قال أبو وَدَاعَةَ: كنت أجالس سعيد بن المسيب ففقدني أيامًا، فلما جئتُهُ قال: أين كنت؟ قلت: توفيت زوجتي فاشتغلت بها، فقال: هلا أخبرتنا فشهدناها، فلما أردت أن أقوم، قال: هل أحدثت امرأةً غيرها. فقلت: يرحمك الله، ومن يزوجني وما أملك إلا درهمين أو ثلاثة؟! قال: إن فعلتُ تفعلُ. قلت: نعم، ثم حمد الله وأثنى عليه وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم وزوجني ابنته على درهمين، وفي مساء ذلك اليوم إذا بالباب يُقرع، فقلت: من هذا؟ فقال: سعيد، ففكرت في كل إنسان أعرفه اسمُه سعيد إلا سعيد بن المسيب، فإنه لم ير منذ أربعين سنة إلا ما بين بيته والمسجد، فقمت وفتحت الباب وإذا سعيد بن المسيب، فظننت أنه بدا له، فقلت: فما تأمرني، قال: رأيتك رجلاً عزبًا فكرهت أن تبيت الليلة وحدك، وهذه زوجتك، فإذا هي قائمة خلفه في طوله، ثم وضعها ورد الباب. (موارد الظمآن لدروس الزمان 4/228، 229).

وكذا حدث لوالد الإمام عبد الله بن المبارك، كان أبوه المبارك يحرس بستانًا ولم يأكل منه رمانة واحدة، وجاءه صاحب البستان يومًا ومعه أصحابه وطلب منه رمانًا حلوًا فأتاه برمان حامض، فقال له صاحب البستان: ما تعرف الحلو من الحامض؟ قال: لم تأذن لي أن آكل حتى أعرف الحلو من الحامض، فقال له صاحب البستان: عندي ابنة واحدة فلمن أزوجها ؟ فقال: اليهود يزوجون للمال، والنصارى للجمال، والعرب للحسب، والمسلمون يزوجون للتقوى، فمن أي الأصناف أنت زوّج ابنتك للصنف الذي أنت منه، فقال: وهل يوجد أتقى لله منك، ثم زوجه ابنته. (الجزاء من جنس العمل 2/106).

فالحرص الحرص على اختيار الدَّيِّن من الرجال والدَّيِّنة من النساء، وعدم الانخداع بالصور والمناظر الحسنة دون البحث والتفتيش عن الدين والتقوى.




[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ارجو رحمة الله
عضو جديد
عضو جديد


المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: البيت المسلم( الجزء الاول)   الأحد مارس 22, 2009 4:57 pm

ثانيًا: أن تكون ولودًا:
لقوله تعالى: {وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا} [الفرقان: 74]،
ولأن حب الذرية أمر فطري لقوله تعالى: {رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ} [إبراهيم: 40]،
وقوله: {وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا (5) يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا} [مريم: 5، 6]،
ولما رواه معقل بن يسار رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إني أصبت امرأةً ذات حسب وجمال وإنها لا تلد أفأتزوجها؟ قال: لا، ثم أتاه الثانية فنهاه، ثم أتاه الثالثة، فقال: «تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم». [الحاكم 2/162، وصححه ووافقه الذهبي، وذكره الألباني في الإرواء 1811].

وتعرف الولود بالنظر إلى حالها من كمال جسمها وسلامة صحتها من الأمراض التي تمنع الحمل والولادة، وأنها من نساء يعرفن بكثرة الأولاد، فإن كانت أمها وأختها وخالتها وعمتها والقريبات لها من النساء ولودات فالغالب والله أعلم أن تكون مثلهن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ارجو رحمة الله
عضو جديد
عضو جديد


المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: البيت المسلم( الجزء الاول)   الأحد مارس 22, 2009 4:59 pm

ثالثًا: أن تكون بكرًا:
لما رواه الشيخان من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: هلك أبي وترك سبع بنات- أو تسع بنات، فتزوجت امرأة ثيبًا، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تزوجت يا جابر؟». فقلت: نعم. فقال: «بكرًا أم ثيبًا؟» قلت: بل ثيبًا. قال: «فهلا جارية تلاعبها وتلاعبك وتضاحكها وتضاحكك». فقلت له: إن عبد الله هلك وترك بنات وإني كرهت أن أجيئهن بمثلهن فتزوجت امرأة تقوم عليهن وتصلحهن. فقال: «بارك الله» أو «خيرًا». [اللؤلؤ والمرجان 930].
وقال صاحب «عون المعبود» تعليقًا على الحديث: وفيه دليل على استحباب نكاح الأبكار إلا المقتضي لنكاح الثيب كما وقع لجابر، فجابر مات أبوه وترك له تسع أخوات يتيمات يحتجن منه إلى رعاية وعطف وخدمة، فكان من الملائم له أن يتزوج ثيبًا تقوم على أمرهن وتعنى بشأنهن. [عون المعبود 6/44].
ولأن الثيب غالبًا ما تكون متعلقة القلب بالزوج الأول، فربما تكون محبتها لزوجها غير كاملة.

رابعًا: أن تكون ذات حسب:
لما سبق من حديث الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه: «تُنكح المرأة لأربع»، وذكر الحسب، وحديث عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تخيروا لنطفكم فانكحوا الأكفاء وأنكحوا إليهم». [الصحيحة برقم 1067 وسنده صحيح].
وإذا تساوت المرأة مع غيرها في الدين تقدم ذات الحسب، والحسب مأخوذ من عَدِّ وحسابِ مآثر الآباء ومناقبهم فيحكم لمن زادت مناقبه وفضائله بأنه ذو حسب.

خامسًا: السلامة من العيوب المنفرة والأمراض السارية والعلل المعدية:
لما رواه الشيخان من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يُورِدَن المُمْرِضُ عَلَى مُصِحِّ». [اللؤلؤ والمرجان 1436]، وعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لا ضَرَرَ ولا ضِرَارَ». [الصحيحة برقم 250].
وقال ابن القيم رحمه الله: إن كل عيب ينفر أحد الزوجين من الآخر ولا يحصل به مقصود النكاح من الرحمة والمودة يوجب الخيار أي أن يمسكها الزوج أو يطلقها، وعن علي رضي الله عنه: أيما امرأةٍ نكحت وبها بَرَصُ أو جنون أو جذام أو قَرَنٌ فزوجها بالخيار ما لم يمسها إن شاء أمسك وإن شاء طلق، وإن مسها فلها المهر بما استحل من فرجها. وقال أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه لمن تزوج امرأة وهو لا يولد له أَخْيِرْهَا أنك عقيمٌ وخيِّرها. [زاد المعاد 183-184 بتصرف].

سادسًا: أن تكون من أهل الاحتشام والعفة:
فلا يعرف عنها سفور ولا تبرج، وأن يمنعها حياؤها من إبراز مفاتن جسدها؛ لما رواه أبو أذينة الصدفي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «شر نسائكم المتبرجات المتخيّلات وهنَّ المنافقات لا يدخل الجنة منهن إلا مثل الغراب الأعصم». [الصحيحة برقم 1846 وسنده صحيح]. والغراب الأعصم: هو الغراب أبيض الجناحين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ارجو رحمة الله
عضو جديد
عضو جديد


المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: البيت المسلم( الجزء الاول)   الأحد مارس 22, 2009 4:59 pm

سابعًا: ألا تكون مخطوبة للغير:
لما رواه البخاري أن ابن عمر رضي الله عنهما كان يقول: «نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يبيع بعضكم على بيع بعض، ولا يخطب الرجل على خطبة أخيه حتى يترك الخاطب قبله أو يأذن له الخاطب». [فتح الباري 9/5142].
وقال ابن حجر: واستدل به على تحريم خطبة المرأة على خطبة امرأة أخرى إلحاقًا لحكم النساء بحكم الرجال، وصورته أن ترغب امرأة في رجل وتدعوه إلى تزويجها فيجيبها كما تقدم فتجيء امرأة أخرى فتدعوه وترغبه في نفسها وتزهده في التي قبلها، وقد صرحوا باستحباب خطبة أهل الفضل من الرجال، ولا يخفى أن محل هذا إذا كان المخطوب عزم ألا يتزوج إلا بواحدة، فأما إذا جمع بينهما فلا تحرم.

وإذا فاتك أيها الكريم التزام هذه الأسس عند بداية زواجك، فالزم طريق الهداية، فإن الله تعالى يزيد الذين اهتدوا هدًى، وتمسك بالكتاب والسنة أنت وأهلك حتى يأتيك اليقين، وجاهد في الله تعالى نفسك وأهلك يهدك الله سبيل الرشاد، وصلى الله على نبينا محمد.


منقووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البيت المسلم( الجزء الاول)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شمس فلسطين :: منتدى الاسرة والحياة :: منتدى حواء-
انتقل الى: